معرض الشارع الرئيسي

سيمو موهيم – المغرب


مصمم جرافيك  و فنان غرافور نشأ  بالدار البيضاء،  التحق سنة 2003 بالمدرسة العليا للفنون الجميلة و تخرج منها. مارس الرسم التوضيحي التقليدي قبل إكتساب الأداة المعلوماتية التي سمحت له بتوسيع قدراته في خلق بعد جديد لأعماله. بخطوط دقيقة, يتلاعب  بالظل والضوء و التباين بين الأبيض والأسود. تدور اعماله  حول شخصيات تصويرية رمزية.

 تيلت – فرنسا

فنان غرافور من تولوز. يعتمد في أسلوبه على تقنيات الحروف البقاعية (بابل لترز). أولى رسوماته سنة 1988 لازلت ظاهرة على لوحات التزحلق و مخازن السكك الحديدية بمدينته الأصلية . تشكل الكتابة المحور الأساسي لابداعاته. تيلت يحب الإشتغال على أدوات مستعملة في الحياة اليومية من أجل منحها حياة تانية.غرافور مقتدر عرض اعماله و رسوماته على جدران أكتر من 40 دولة و ألف العديد من الكتب التي تجمع بين رسوماته و صوره.

  داليست – الصين

داليست فنان صيني مستقر بالكاب. ابداعاته تناشد الفضاءات التي تحتضنها. اعماله الشامخة التي يتجاوز علو بعضها 30 مترا، و التي تم انجاز جلها بالبخاخ، تترك  أثرا ثلاثي اﻷبعاد. سمي داليست بالفنان الخالق للوهم، لكون كل ابداعاته تبدو  مصنوعة من آلاف القطع المعدنية الصغيرة الملصقة ببعضها البعض. المصدر اﻷساسي لإلهامه  هو الطبيعة و ما تحتويه من حيوانات برية. اليوم، تفرض أعمال داليست و ابداعاته   وجودها في أكبر المدن و العاصمات كالكاب، ميامي، لوس أنجلس، جوهانسبورغ، نيو يورك، لندن!

ميس فان – فرنسا

 فانيسا أليس بينسيمو أكا ميس فان فنانة شارع من تولوز مستقرة ببرشلونة. كانت بداياتها مع الجرافيتي سنة 1993. متشبعة بحركة التمثيل الحر و “البين أبس” لسنوات الخمسينات. إبداعاتها تمثل أساساً شخصيات مؤنتة تتخذ وجوه حيوانات. في سنة 1999، قامت بتنظيم معرضها الأول بتولوز. و وقعت منذ ذلك الحين على جدران لوس أنجلوس، ميامي، إسبانيا وكذلك البرازيل.

 كاز ماكلايم – ألمانيا

 أندرياس فون غرزانوفسكي أكا كاز فنان شارع من ألمانيا عضو فرقة ماكلايم كروو، مجموعة لفناني الشارع  أسست سنة 2000،و تتميز بإستخدامها للصور من أجل الرسم على الجدران. متخصص في التصوير الواقعي، يعبر عن مختلف الأحاسيس بتركيب الأشكال و الألوان، مع موازاة ناجحة بين الاتفاق و الإختلاف. لوحاته الجدارية الضخمة

تصف شخصيات منفصلة عن بيئتها الاصلية لتنقلها الى سياق آخر

أدريان فالكنر أكا سماش137 – سويسرا

 رسام، نحات و مصمم سويسري. أدريان فالكنر المعروف بسماش137  إكتشف البخاخ سنة 1990، عمله يجمع بين الخط العربي و التجريد. سنة 2006، إنتقل الى الورشة  للعمل على اللوحة. قام بتنظيم أول معرض سنة 2008 بدوسلدروف و شارك في العديد من المشاريع الفنية و المعارض الجماعية. أعطى لمجموعة من الجدران الأوروبية والأمريكية عذوبة من خلال الألوان

كان – فرنسا

فنان متعدد التخصصات مستقر بباريس. إكتشف حبه للغرافيتي منذ المراهقة. يعرف بنفسه ك “متخصص بتقنية التنقيطفي الشارع”، كان يمزج ببراعة بين حبه للمعلوميات و التصميم و تقنيات الغرافيتي التقليدية.  من النقوش و التمثيل، يقوم بإنزال الحروف بطرق مختلفة مثل الفلوبس و ” كتل الرسائل” الرقمية، مرورا بفن البيكسل،  او الرمز المربع. يعرض اعماله بفرنسا منذ 2004  و عالميا منذ 2010 (إنجلترا، أستراليا، الدانمارك، تونس، ألمانيا، كوريا الجنوبية و الولايات المتحدة الأمريكية).

مايا هايوك – الولايات المتحدة الأمريكية.

 فنانة شارع متعددة المواهب, مايا هايوك تنحت، ترسم، تصور و تكتب. مستقرة في نيويورك, تستوحي الهامها الفني من  تراث أوكرانيا, وطنها الأصلي. و من مصادر الهامها كدلك موسيقى البانك-روك، الثقافة الشعبية  لأوروبا الشرقية، الفن الحديث و الفن الحركي. تتميز لوحاتها برسومات هندسية مجردة أو متناظرة، وألوان ساطعة فلورية. شاركت في تنسيق  عدة معارض الفن المعاصر بمختلف أنحاء العالم. هي أيضاً مخرجة أفلام وثائقية، اشتغلت مع مجموعة من الفنانين و الموسيقيين على جملة من المشاريع الفنية‪.

رون انكلش – الولايات المتحدة الامريكية

 فنان تشكيلي و مصور موهوب، رون انكلش يعتبر من بين المؤسسين لثقافة فن الشارع المعاصر. يقوم بتحويل الملصقات بتقنية مدروسة، فيلعب بأيقونية الشركات العالمية،  ثقافة البوب و تاريخ الفن. رون مؤيد لثقافة “جامين” و أعماله تسخر بالعولمة. سنة 2008، قام بنشر ملصق “ابراهام أوباما”، مازجا بين صورة للرئيس الامريكي السابق أبراهام لينكولن و اخرى لمرشح الديمقراطيين باراك أوباما. رون انكلش هو موضوع الفيلم وثائقي “بوباكاندا” لبيدرو كارفايال.

في موضع المتحف

 س215 – فرنسا

 رسام موهوب، كريستيان كيمي س215 من آبرز شخصيات فن الشارع الفرنسية. يتميز بأسلوب بجمع بين الطباعة بلونين و تركيبات غنية باللألوان. تتمحور  أعماله حولً الطفولة، المجهولين و الحيوانات. من باريس الى لندن، نيودلهي الى ساو باولو، نيويورك، او دكار حتى مير اللفت بالمغرب،  يعمل على ان يأخذ الفن موقعه المادي و الواقعي في الشارع. سنة 2014 قام بعرض اعماله في قصر بينيديكتين بفيكامب، ثم بمتحف الفنون و المهن بباريس سنة 2015.

توماس كانتو – فرنسا

هو رسام، فنان تشكيلي و مصور. يتمتع بمهارات مذهلة في انجاز أعمال دقيقة، فهو يعتمد على تقنيات متعددة.  أعماله ذات جمالية كبيرة أيا كانت التقنية المستعملة : البخاخ، الدهان، الصباغة الزيتية، الحبر الصيني، النحت، الرسم و الصباغة على اﻷجساد، الرسم باﻷضواء، التخطيط و غيرها من التقنيات الفنية. دائم البحث عن التوازن، يعبر توماس عن وجهة نظر مجازية و مزدوجة حين يخص اﻷمر بيئته التي تحيط به من المساحات و الفضاءات المتحركة، حيث تحتل الهندسة و التركيب و الهيكلة مكانة خاصة.

منسقي العروض

نيكولاس كوتوغيو

أحد مؤسسي و  مدير فني لدار النشر “برينت ديم آل”  التي تقترح بشكل حصري على الجمهور امكانية الحصول على طبعات حجرية محدودة لفنانين معاصرين.    نشأ في مدينة ليون، و ترعرع في بيئة فنية حضرية معاصرة. تآثر بفن الشارع منذ أن كان صبيا، ما جعله يمسك ببخاخ البويا في سن مبكر.

كَوَّن نيكولا سنة 1997 مجموعته الخاصة التي تعمل بشكل حصري على الغرافيتي في الأزقة. عين سنة 2012 مديرا فنيا لمعرض “أتوليي دي بان” في مدينة جنيف.

روماين صباح

يتكلف رومان بالعلاقات العامة لدار النشر “برينت ديم آل”. ازداد بمدينة “بيزيي و يعيش بباريس حيث يتابع دراسته في مجال التجارة و الحسابات.

رومان شغوف بالفن و الثقافة الحضرية، فهو يعمل بجد كي يعترف به في مجال جمع التحف. قام رومان بتنظيم عدد كبير من المعارض لفنانين معاصرين ناشئين، كما نظم معرضا كبيرا للفن الحضري في صالة العرض “ماكي آرت” المشهورة.

ادريس لحلو

تعامل ادريس احلو منذ الصغر مع قلم الرصاص و الفحم. معجب بالأشكال والألوان. وجه دراسته بشكل سريع الى الدراسات العليا في الفن الجميل و الفن التطبيقي. يقوم بعرض ثقافة الغرافيتي، كما يشتغل على نشر أعمال لفناني الشارع.

متحف‭ ‬محمد‭ ‬السادس‭ ‬للفن‭ ‬الحديث‭ ‬و المعاصر

 أول مؤسسة عمومية تتوفر على معايير دولية خاصة بالمتاحف، يسعى متحف محمد السادس للفن الحديث و المعاصر بالرباط  إلى التعريف بالفن الحديث و المعاصر المغربي و الدولي. افتتح في أكتوبر 2014، بمعرض إفتتاحي تحت عنوان “1914-2014″ مائة عام من الإبداع. عرف حضور أكثر من سبعين ألف مشارك (ة). يرعى المتحف  التطور الإبداعي الفني المغربي و الدولي في الفنون التصويرية و البلاستيكية، منذ بداية القرن العشرين إلى الآن.

www.museemohammed6.ma

برينت ديم آل – إطبعهم جميعاً

دار نشر تم تأسيسها من طرف شخصين شغوفين، “برينت ديم آل” (إطبعهم جميعاً) تقترح بشكل حصري إمكانية الحصول على الطبعات الحجرية لفنانين مبدعين في مجال الفن الحضري المعاصر. تطورت  برينت ديم آل في قلب مدينة باريس، في معمل عتيق أسس سنة 1851. من أجل الحفاظ على أفضل و أجود منتوج، يتم الطبع بإستعمال “فواران” و “مورينوني”، كالتي لجأ إليها عمالقة الفن كبيكاسو و ماتيس و ميرو و غيرهم، من أجل طبع و نشر لوحاتهم.

www.printthemall.com

Author: Jidar

Share This Post On